الرئيسية / مؤتمرات وندوات / مركز الحكمة للحوار والتعاون ومؤسسات أخرى تعقد ملتقى للحوار في اسطنبول

مركز الحكمة للحوار والتعاون ومؤسسات أخرى تعقد ملتقى للحوار في اسطنبول

تركيا اسطنبول 20/8/2015
نجح مركز الحكمة للحوار والتعاون ومعهد بحث السلام في العاصمة النرويجية أوسلو ومركز الدراسات الاسلامية والشرق الاوسط في الولايات المتحدة في إقامة ملتقى حواري دامت اعماله مدة يومين في مدينة اسطنبول التركية الذي تركزت اعماله على بيان واقع ما يتعرض له الشعب العراقي وبحث الاطر المشتركة لأطيافه في ايجاد الحلول العملية للخروج من الازمة التي تلم بالبلاد.
وقال سماحة العلامة السيد صالح الحكيم رئيس مركز الحكمة للحوار والتعاون :” بعد جهود مضنية وتنسيق مشترك بين معهد بحث السلام في اوسلو PRIO ومركز الدراسات الاسلامية والشرق الاوسط CISME في الولايات المتحدة ومركزنا تم عقد ملتقى حواري الذي يهدف الى دعوة ممثلين عن اطياف الشعب العراقي من مختلف الاديان والعرقيات والقوميات ودعوة شخصيات دينية واكاديمية وحكومية من الولايات المتحدة وسويسرا والنرويج للوقوف على حلول عملية تهدف الى ايجاد حلول واقعية للازمة التي تعصف بالبلاد من خطر الفكر التكفيري والارهاب”.
وأضاف الحكيم:” شارك في هذا الملتقى من الجانب العراقي العلامة السيد محمد علي الحلو مدير مركز ومكتبة الصادق العلمية والبروفسور عبد الرزاق العيسى مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور الشيخ محمود جراد العيساوي إمام وخطيب الحضرة القادرية الكيلانية ومستشار رئيس الجمهورية في الشؤون الدينية والدكتور عبد الله الويسي رئيس اتحاد علماء إقليم كردستان وعضوا مجلس النواب السيدة ليلى الخفاجي والسيدة فيان دخيل والسيد حسن الجراح ممثل عن مؤسسة اليتيم الخيرية ومن الجانب الغربي حضر الدكتور أحمد الايرواني رئيس مركز الدراسات الإسلامية والشرق الأوسط في الولايات المتحدة ونيافة الكاردينال ثيودور إي ماكاريك من الولايات المتحدة والسيد جيمس ماكديرموت عضو في الكونغرس الامريكي والسيد فرانسيس بيكاند مستشار وزارة الخارجية السويسرية وممثلوا معهد بحث السلام في اوسلو PRIO كل من السيد كريستيان بيرغ هاربفيكين والسيدة انغيبورغ هافاردسون والسيد تروند باكيفيك والسيد غريغ رايخبيرغ والسيد سفير جون كفالا السفير والمستشار الاقدم في وزارة الخارجية النرويجية والقس دين كاري من واشنطن “.
وذكرت النائبة ليلى الخفاجي :” ان الاطراف العراقية في هذا الملتقى وضعت ايديها على جروح الشعب العراقي وطرحت كل المشاكل الاساسية التي تهدد النسيج الاجتماعي في العراق وخصوصا مشكلة الفكر التكفيري الدخيل الذي تمارسه عصابات داعش في المناطق التي سيطرت عليها”.
من جانبه ابدى الاب آفاك اسادوريان رئيس طائفة الارمن الأرثوذكس العراق، في كلمة القيت بالنيابة عنه، مخاوفه من تعرض المكون المسيحي الاصيل في العراق الى خطر انعدام وجودهم بسبب الاجلاء القسري لهم وطالب المجتمع الدولي في اعادة بناء البنى التحتية للمؤسسات الكنسية في العراق من ضمنها المدارس والمستشفيات والى ايجاد مشاريع عمل صغيرة تمكن النازحين العائدين الى الاعتماد على انفسهم كي ينهضوا بانفسهم مجددا .
وشاركت مؤسسة اليتيم الخيرية التي يرعاها مكتب المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم مد ظله بعرض الفلم الوثائقي (جريمة العصر) المترجم للغة الانكليزية الذي يسرد مأساة المهجرين والنازحين قسراً من شيعة اهل البيت عليهم السلام وجرائم داعش بعد أحداث سقوط مدينة الموصل في العاشر من حزيران عام 2014.
وطالب الشيخ محمود جراد العيساوي من الجهات المنظمة لهذا الملتقى من الجانب العراقي والامريكي والنرويجي الى عقد ملتقى آخر يكون متمماً لهذا الملتقى يقام في العراق وتحديدا في بغداد ليخرج بنتائج وتطبيقات عملية لحل مشاكل العراق المتعلقة بالدين والطائفة والقومية.
وختم الدكتور أحمد الجراح المدير التنفيذي لمركز الحكمة للحوار والتعاون ان هذا الملتقى خرج بعدة نتائج : اولها بيان مظلومية شيعة أهل البيت عليهم السلام في العراق واستهدافهم بصورة ممنهجة في السنوات الاخيرة اضافة الى استهدف المكونات الاخرى في المجتمع العراقي، وثانيها التأكيد على ان الفكر الوسطي الذي تعتمده مدرسة النجف العلمي يركز على ان الحل الامثل لمشاكل التعصب الديني والتطرف الفكري يكون عبر التعايش السلمي بين مكونات المجتمع ، وحفظ واحترام حقوق الجميع ، وثالثها تحميل المجتمعات الغربية مسؤولية التصدي لفكر وقوى الارهاب عبر تشكليها لجان تحقيقة لمتابعة منابع الدعم والجهات التي تقف وراءه .
يشار الى ان مركز الحكمة للحوار والتعاون يهدف الى الانفتاح على الثقافات والفكر الاخر ومد جسور التواصل بين العالم الاسلامي والعالم الغربي.

 

IMG_3288 IMG_3228 IMG_3227 IMG_3211 IMG_3185

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *