الرئيسية / بحوث ومقالات / رجال الدين هم الوحيدون القادرون على دفع الناس للقتال ومنع الانقسام الطائفي

رجال الدين هم الوحيدون القادرون على دفع الناس للقتال ومنع الانقسام الطائفي

Patrick-Cockburn

الإندبندنت :المرجعية ضمانة لمنع الحرب الطائفية، ودحر داعش في العراق لن يتم إلا على يد قوة شيعية

Patrick-Cockburn

السبت 18/7/2015

ترجمة مركز الحكمة للحوار والتعاون

أمضيت الأسبوع الفائت في كربلاء و النجف, المدن الدينية جنوب غرب بغداد التي أجدها دائماً من عجائب الدنيا، هنالك شيء فاتن وساحر في مناظر قبابها الذهبية ومناراتها التي تفوق سطوح البيوت التي حولها.

في البداية شاهدت ضريح الإمام علي(ع) في النجف  عام 1977م وكنت مع المسؤولين البعثين الذين لم يجرؤوا على فتح الأبواب الخشبية التي تقود إلى الفناء الخارجي.

كثير من تاريخ العراق القديم والحديث يدور حول تلك المدينتين, في عام 1991م زرت النجف مرة ثانية بعد أن رَجعت تحت حكم صدام حسين بالدبابات التي سحقت الانتفاضة الشيعية العظيمة عقب حرب الكويت.

الجنود كانوا بلا وعي يحرسون الضريح, وكان بلاط الفناء الخارجي مبعثراً في الحفر نتيجة قذائف الهاون والصواريخ, القبة الذهبية نفسها كانت مثقّبة نتيجة القصف, الشوارع خالية من رجال الدين والزوار.

ولكنني عندما كنت ماشياً سمعتُ صوتاً يائساً من محل مغلق يقول بالإنكليزية (ساعدونا, ساعدونا) ونفس الشيء في كربلاء 30 ميلاً شمال النجف، القتال هناك أعنف حول ضريحي الحسين والعباس المحلات بينهما مدمرة وتحت الأنقاض، وكانت هناك أربعة دبابات هائلة خارج ضريح العباس وفوق البوابات الرئيسية تطلق الصواريخ لتحطم البلاط الأصفر والأزرق كاشفةً الطابوق الذي تحتهُ.

بعد أكثر من ربع قرن رجع العراق رأساً على عقب, حسين كامل الذي قاد هجوم الجيش العراقي وسحق التمرّد الشيعي بعدها قُتل من قبل عمهُ (أبو زوجتهُ) صدام حسين الذي أعدم بعدها عام 2006م.

إن هيمنة الحكم الشيعي اليوم في بغداد والشخص الأكثر تأثيراً في العراق والأكثر ثقة لدى الناس هو آية الله العظمى السيد علي السيستاني.

وبالمقابل حصل هذا بالرغم من قناعة السيد السيستاني بأن الدين الحقيقي يجب أن يبقى بمعزل عن السياسة، هذا هو الأمر الأفضل  للإسلاميين الشيعة على العكس من تلك المتبنّاة من قبل آية الله الخميني الذي أسس ولاية الفقيه في إيران بعد سقوط الشاه في 1979م، لكن المسؤولية الأخلاقية للسيد السيستاني على الأكثرية الشيعية بعد الغزو في2003م وطاعة الناس لهُ, كل ذلك جعل المحتل يفهم بأنهم لا يستطيعون أن يحكموا العراق بعكس ما يريد السيد السيستاني.

وقد سارت الأمور بسلاسة، الدولة تقودها الأحزاب الشيعية بعد رحيل القوات الأميركية ورجال الدين الشيعة قد انسحبوا من السياسة، لكنّ ظهور داعش واستيلاءها على مدينتي الموصل والرمادي في 2014م أفقدت كلّاً من الحكومة والجيش العراقي مصداقيتهما، فبالإضافة لمليارات الدولارات التي صُرفت أو سُرقت فإن الحكومة قد فشلت تماماً في حماية شعبها.

 

وحشية داعش واستغلالهم للاطفال
وحشية داعش واستغلالهم للاطفال

القوة الحقيقية في العراق تبقى في غلق الحدود على المقاتلين الاجانب:

وبينما كان الجيش متفككاً في السنة الأخيرة, أصدر السيد السيستاني فتوى في 13/6 دعت الناس للدفاع ضد داعش, وعلى الفور برزت للوجود قوة عظيمة ومتحمسة، ولكن قليلة الخبرة، حيث بلغ قوامها على أقل تقدير 50,000، القوة المقاتلة الرئيسية لحكومة بغداد اليوم هي وحدات الحشد الشعبي التي تقاتل محققة الانتصارات ضد داعش ومسيطرة على الجيوب حول بغداد، اللحظة الحاسمة آتية في الأشهر القليلة القادمة حيث الحشد والنخبة من الجيش العراقي حاصروا الفلوجة والقصف مستمر عليها، داعش الذي احتل الفلوجة الواقعة على بعد 40 ميل فقط غرب بغداد في الشهر الأول من العام الماضي، وقد فشل الجيش العراقي في استعادتها منذراً بسقوط الجيش العراقي التابع لرئيس الوزراء نوري المالكي لاحقاً في الصيف، يجب على الهجوم الجديد على الفلوجة أن ينجح إذا كان لابد من هزيمة داعش.

هناك تفاؤل بين رجال الدين وضباط الجيش في النجف وكربلاء حول نتيجة المعركة، هذا لأن القوى العسكرية والحشد والأمريكيين كلهم يقاتلون ضدّ داعش، إلا أنهم كانوا يعملون كمتنافسين وليس كقوة واحدة في السابق.

محمد علي بحر العلوم رجل الدين المؤثر في النجف يقول بأن الجهاد في تكريت فوضوي (لأن القوى التي تقاتل ضد داعش كانت منقسمة، ولكنها الآن متحدة في الفلوجة)، وهو متحمس لاستلام أربعة طائرات F16  للقوة الجوية العراقية من الولايات المتحدة، القوى المضادة لداعش ليس لها خيار إلا التوحد لكي ينتصروا، الانقسام في صفوف أعداء داعش هو أعظم مزايا داعش.

احد معسكرات تدريب داعش

السيد محمد حسين الحكيم, نجل المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم يقول (إن محاولة تحشيد العشائر السنية ضد داعش كما فعلت الولايات المتحدة في 2006-2007م سوف لن تدوم طويلاً, فداعش قوية جداً)، إذا وقفت العشائر ضد داعش فإنها سوف تُسحق.

الجيش العراقي لم يُبنى لكي يكون القوة الكافية لمحاربة داعش.

توجد حقيقة عسكرية في العراق اليوم وهي أن هناك العديد مستعدون للموت من أجل داعش أو من أجل الحشد، لكن القليل جداً سيواجهون الموت من أجل حكومة فاسدة ومعطلة في بغداد.

يقول الجنود الذين رفضوا الانضمام لوحداتهم في السنة الماضية ساخرين: (الموت من أجل المالكي؟! أبداً).

لم يتغير الكثير منذُ ذلك الحين، فالحشد الشعبي جاهز للقتال وأصبح لديه الكثير من ،الخبرة ولكنهم لحدّ الآن يحتاجون إلى المزيد من التدريب، العقيد صلاح رجب ضابط في الجيش العراقي السابق فقد ساقه اليمنى بقذيفة هاون في 3/7 عندما كان يقاتل مع الحشد في بيجي، قال لي من فراشه في المستشفى أن المجندين كانوا يحتاجون إلى 6 أشهر من التدريب وليس ثلاثة أشهر، ولكن القادة كانوا متعجرفين، اللواء علي الموصلي نائب القائد في لواء علي الأكبر يقول بأنه أراد تدريب المتطوعين 45 يوماً ولكنهم قالوا لنا: (علّمونا فقط كيف نستخدم السلاح وسنقاتل في الخطوط الأمامية).

رجال الدين الشيعة الكبار يصرّون بأنهم لا يعتزمون القتال في الحرب الطائفية ضد السنة سواءً في الفلوجة أو في أي مكان أخر، إنهم مقتنعون بذلك ولكن داعش مصمم بأن يضمن استمرار الحرب طويلاً على أسس طائفية. ساعات قليلة بعد مغادرتي النجف يوم الجمعة, انتحاري من داعش يفجر شاحنة تحتوي على ثلاث أطنان من المتفجرات على الشيعة المحتفلين بعيد الفطر في قضاء خان بني سعد.

أكثر من 100 فرد قتلوا بالانفجار, رائد الشرطة أحمد التميمي أخبر وكالة الانباء : (بعض الناس كانوا يستخدمون صناديق الخضار لجمع أجزاء أجساد الاطفال). هدف داعش في ارتكاب مثل هذا العمل الوحشي وبغض النظر عن سفك الدماء الهائل هو استفزاز الشيعة للانتقام, وبالتالي لن يكون للسنّة خيارٌ إلا اللجوء إلى الدولة الاسلامية.

ومما لا مفرّ منه أنّهُ إذا كان داعش سيُهزم في العراق فإنهُ سيكون مسحوقاً من قبل القوى الشيعية، فقط رجال الدين في النجف وكربلاء لديهم السلطة والرغبة في منع تحوّل الحرب إلى حمام دم طائفي خلال المرحلة المقبلة.

 

تحميل التقرير pdf

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *